قال وزير الدفاع الأسترالي كيفن أندروز اليوم الخميس إن الغارات التي تنفذها بلاده على مواقع تنظيم داعش داخل سوريا يمكن أن تستمر حتى الأعوام الثلاثة القادمة.
وأعلنت أستراليا هذا الأسبوع أنها سوف تنضم إلى التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في قصفها الجوي لمواقع داعش على الحدود العراقية السورية.
وأضاف أندروز: “الحقيقة أن هذا سيستمر لعدة أعوام”، مشيرا إلى أن القصف قد يبدأ في غضون أيام.
وشدد أندروز على أن توسع دور القوات الجوية الملكية الأسترالية في سورية يتمثل في الدفاع عن العراق ضد مسلحي داعش الذين ينفذون عملياتهم عبر الحدود، وليس من أجل اتخاذ إجراء ضد نظام الرئيس بشار الأسد.
وأوضح أنه لن يتم نشر قوات مقاتلة أسترالية.
وكانت وزيرة الخارجية جولي بيشوب قد صرحت لشبكة [تي في سفن نتوورك] بأنها تحدثت الليلة الماضية مع نظيرها الأمريكي جون كيري واتفقا على أن الأمر سيستغرق عدة أعوام من أجل هزيمة هذا التنظيم.
وقالت بيشوب إن أستراليا وشركاءها في التحالف بحاجة إلى التأكد من أن نظام الأسد “الشرير والوحشي” في دمشق لن يأتي بدلا منه تنظيم متطرف.انتهى