أكد وزير الداخلية محمد سالم الغبان، سعي وزارته الى تنفيذ مشروع الجوازات والتأشيرة والبوابة الالكترونية “ليمتلك من خلالها المواطن العراقي افضل جواز في العالم”.

وذكر بيان للوزارة انه “وضمن سياسة وزير الداخلية محمد سالم الغبان لضمان الشفافية والمهنية في ادارة المشاريع الحيوية والمهمة في الوزارة فقد أشرف شخصيا ولمدة ثلاثة ايام على ورشة العمل التي اقامها صندوق شهداء الشرطة وبحضور وكيل الوزارة لشؤون الشرطة الفريق موفق عبد الهادي ومدير صندوق شهداء الشرطة الفريق جواد احمد جواد ونخبة من ضباط الوزارة وعدد من وسائل الاعلام لتنفيذ مشروع الجوازات والتأشيرة والبوابة الالكترونية”.

وأضاف انه “تمت وبشفافية عالية دعوة عدد من الشركات المتخصصة بمجال الاتصالات والالكترونيات لتقديم عروضها خلال الورشة التي اقيمت من 4/10/2015 ولغاية 6/10/2015 بواقع استقبال ثلاث شركات يوميا، وتقدمت تسع شركات لهذا المشروع وشاركت بهذه الورشة لتقديم العروض سبع شركات من اصل التسع وهي شركات من [العراق ، المانيا ، وبريطانيا، وفرنسا، والامارات]”.

وتابع البيان ان “الورشة تخللها وعلى مدار انعقادها تقديم عروض تضمنت شرحا مفصلا لطريقة اصدار الجواز الالكتروني والمواصفات العالمية التي تعمل بها الشركات في اصداره واخر ما توصل له العلم الحديث في استخدام الفيزا وسهولة نقل ونصب البوابات الالكترونية الحديثة وآلية عملها واستحالة خداعها في حال استخدام جواز لشخص اخر او محاولة اختراقها.

وعلى مدار اعمال الورشة فتح وزير الداخلية باب النقاش مع ممثلي الشركات ، وشدد على ضرورة العمل بأحدث الاجهزة والإمكانات الممكنة ومراعاة عدم فقدان المعلومات في حال نقل البيانات من المنظومة القديمة الى المنظومة الحديثة ومراعاة السقف الزمني لاتمام المشروع في حال التعاقد مع أي من الشركات المقدمة”.

وأكد وزير الداخلية بحسب البيان على ان “وزارة الداخلية تسعى لكي يكون للمواطن العراقي افضل جواز في العالم، وسيتمكن من الحصول عليه بعيدا عن المراجعات الطويلة والروتين، وبشكل عصري يواكب التطور الحالي”.

وبين انه “في حال طبق هذا المشروع سيتمكن المواطن من الحصول على جواز السفر خلال عشرين ثانية،” مشيرا الى ان “الوزارة شرعت بهذا المشروع لتسهيل الاجراءات التي تدعو لها الحكومة العراقية”.

وتابع “هناك اهداف اخرى لهذا المشروع من بينها مكافحة الجريمة والجريمة المنظمة، “مؤكدا ان “الوزارة ستعمل على اختيار احدى الشركات المتقدمة بعد دراسة كافية من قبل لجنة مختصة وسيتم هذا العمل خلال سنة واحدة كما مبين في العروض التي تقدمت بها الشركات، حيث سيتم اصدار 200 جواز سفر في الساعة الواحدة عند المباشرة بهذا المشروع الالكتروني”.

وكان مجلس النواب، قد اقر في 17 من اب الماضي قانون جوازات السفر، وصادق عليه رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، في 23 من ايلول الماضي.
ويحتل الجواز العراقي في المراتب المتأخرة في تصنيف امريكي جرى في نيسان الماضي لاقوى جوازات العالم ووضع التصنيف حاملي الجوازات الأميركية والبريطانية في المرتبة الأولى، حيث يستطيع حاملو الجوازين دخول 147 دولة، دون الحاجة للحصول على تأشيرة مسبقة [فيزا] .

فيما حل الجواز العراقي في المرتبة ما قبل الأخيرة في المرتبة 79 مع جوازات دول مثل النيبال وافغانستان وجيبوتي واثيوبيا، ولم يأت أفضل سوى من جوازات سفر دول جنوب السودان وفلسطين وماينمار وجزر السلمون وجزيرة ساوتوم آند برينسب.

ويستطيع حامل جواز السفر العراقي السفر الى 38 بلداً بلا تأشيرة مسبقة، في وقت يستطيع حاول الجواز الأقوى دخول 147 بلداً