انتقد عضو لجنة الامن والدفاع النيابية محمد الكربولي، الثلاثاء، إجراءات حكومة كركوك المحلية بمنع دخول العوائل الهاربة من بطش “داعش” منذ أسبوع، فيما وصفها بـ”الإبادة الجماعية المقصودة” ضد عرب المحافظة.

وقال الكربولي إن “عشرات العوائل العربية الهاربة من بطش تنظيم داعش تجمعوا على حدود مداخل مدينة كركوك منذ أسبوع وما زالت حكومة كركوك المحلية تمتنع عن تسهيل عملية دخولهم”، موضحاً أن “العديد منهم يمتلكون منازل داخل المدينة والبعض الآخر ينوي التوجه الى أقاربهم في ناحية الدبس”.

وأضاف الكربولي، “ﻻ خيار لهذه العوائل سوى الموت جوعاً وبرداً على سواتر البيشمركة أو العودة الى مناطقهم ليعدمهم تنظيم داعش وأغلبهم من النساء والأطفال والشيوخ العجزة”، محذراً من أن “ما تقوم به حكومة كركوك المحلية ﻻ يمكن وصفه اﻻ بإبادة جماعية مقصودة ضد عرب كركوك الهاربين من بطش داعش ومنعهم من التنقل في مدينتهم، ويضع علامات استفهام على شعارات (الممرات الآمنة) التي تطلقها قوات البيشمركة لمساعدة المدنيين المحتجزين لدى التنظيم الارهابي”.