اكد محافظ الانبار صهيب الراوي، السبت، ان المناطق المحررة في مدينة الرمادي لم تتعرض لدمار كبير، مشيرا الى انه تم انجاز خطة مشروع اعادة الاستقرار للمدينة تمهيدا لعودة ابنائها.

وقال الراوي في تصريح لعدد من وسائل الاعلام على هامش قيامه بجولة في المناطق المحررة بالرمادي، ان “القوات الامنية تتقدم بشكل مرضي لنا كحكومة محلية”، مبينا ان “الاجهزة الامنية تأخذ على عاتقها تحرير المدينة سريعا”.
واضاف الرواي “خلال اطلاعنا على واقع الحال في المناطق المحررة بالرمادي، لاحظنا ان هذه المناطق لم تتعرض لدمار كبير”، مشيرا الى ان “ذلك سجعلنا نحث الخطى لارسال الجهد المدني لدوائر المحافظة لتقديم الخدمات تمهيدا لعودة ابناء المدينة الى منازلهم”.

وتابع الرواي ان “امام الحكومة المحلية مشروعين الاول هو اعادة الاستقرار والاخر اعادة الاعمار”، لافتا الى ان “خطة اعادة الاستقرار تم انجازها بالكامل ونحن بانتظار ان تعلم الادارة المحلية بأن النطقة خالية من الالغام”.