أعلن مجلس محافظة الانبار، الاحد، “البراءة” من المتعاونين مع تنظيم “داعش” في الرمادي والفلوجة ومناطق المحافظة الاخرى، مشيرا إلى أن من ظهر في تسجيل فيديو “مبايعة داعش” اشخاص ولا يوجد بينهم شيخ عشيرة ولا يمثلون عشائر الانبار.

وقال المجلس إن “مجلس محافظة الانبار يعلن البراءة من المتعاونين مع تنظيم داعش بالرمادي والفلوجة وعانة وراوه والقائم والرطبة وجميع مناطق الانبار من الذين اعلنوا مبايعتهم وانضمامهم لتنظيم داعش في تلك المناطق”.
واضاف المجلس في البيان، ان “الذي ظهروا بالفيديو يبايعون تنظيم داعش بالرمادي والفلوجة هم اشخاص وافراد من بعض العشائر ولا يوجد بينهم شيخ عشيرة ولا يمثلون عشائر الانبار”.

واكد المجلس في البيان، ان “الانبار واهلها سوف يقتصون من هؤلاء الاشخاص الذين ظهروا بالفيديو وسيتم محاسبتهم ومعاملتهم معاملة تنظيم داعش”.