بغداد _ الاعظمية نيوز

اشادت رئيسة لجنة الثقافة والاعلام النيابية النائبة ميسون الدملوجي ، “بالعلاقة المتينة بين القوات الامنية والصحفيين واستحقت وصف المتقدمة ، ووصلت لمرحلة ان يقاتل الصحفي بالكامرة والقلم الى جانب القوات القتالية ، ويسير معهم وسط القناصة والعبوات الناسفة وقذائف الهاون التي يطلقها الارهابيين ، ومعركة تحرير واستعادة مدينة الموصل”.

وقالت الدملوجي ،”خلال حضورها الورشة التدريبية الخاصة بمشروع تنظيم العلاقة بين الصحفيين والقوات الامنية لتعزيز حرية التعبير وحفظ النظام ، التي اقيمت ونفذت من مؤسسة برج بابل للتطوير الاعلامي ، بالتعاون والتنسيق اللوجستي بين مجلس النواب ووزارة الداخلية ومنظمة اليونسكو الاممية . وبدعم من منظمة دعم الاعلام الدولي Ims الاوربية ، ان العراق اليوم بالحاجة الماسة للخطاب الموحد لمواجهة الافكار الارهابية المتطرفة ، التي دمرت وشردت وقتلت الانسان والتاريخ وتستهدف انهاء وجود البشر ، ووقفت القوات الامنية والصحفيين سداً ومنعت انتشار افكار ضلامية وقدمت الأضحيات الجسيمة”.

واشارت رئيسة اللجنة ،”مع انطلاق عمليات استعادة مدينة الموصل نحتاج للاعلام الوطني الذي سقط منه الشهداء مع الايام الاولى للمعركة ، ونحتاج لمساندة القوات الامنية ، ومجلس النواب ووزارة الداخلية ينفذان مشروع الورش التدريبية بين الصحفيين والقوات الامنية بالتعاون مع مؤسسة برج بابل ومنظمة دعم الاعلام الدولي واليونسكو ، من اجل التنسيق والتلاحم وتوطيد العلاقة ، والورش مستمرة منذ عامين وحققت نجاح متميز ، ولدينا بالشركة مع المجتمع المدني ورش تطويرية للعام المقبل تصل لمرحلة اقامة مجتمع اقوى ومؤسسات امنية وصحفية مهنية ، والمدربين بالورش لديهم خبرة وإمكانية ، اضافة للمدراء العاميين في وزارة الداخلية وضباط العلاقات والاعلام ، ودورهم في نجاح الورش التدريبية وتنظيم العلاقة والمساعدة المتبادلة أسهمت بنجاح عمل الجانبين”.