ابدى الناطق الإعلامي للحشد الشعبي كريم النوري، الأحد، استغرابه من “إصرار” السفيرين الأمريكي والبريطاني على تمرير قانون الحرس الوطني، مبينا أن القانون يجعل لكل محافظة جيشاً وحدوداً ويمزق الوحدة الوطنية، فيما اعتبر أن التجنيد ممكن أن يكون خير بديل عن القانون.

وقال النوري في حديث لبرنامج “من 10 للـ11” الذي تبثه “الفضائية السومرية”،وتابعته الاعظمية نيوز إن “قانون الحرس الوطني يحتوي بداخله على عبوات ناسفة، والوحدة الوطنية ستتمزق على طاولة هذا القانون”، مبينا أن “القانون بصيغته الحالية يجعل لكل محافظة جيشا وسوراً وحدوداً وخنادق”.
وأضاف النوري، “هناك شخصيتان حريصتان على إقرار القانون وهما السفيران الأمريكي والبريطاني”، مستغربا من “إصرارهما الشديد على تمرير القانون”.

وتابع النوري، أن “إعادة فرض التجنيد الإلزامي سيكون خير بديل عن قانون الحرس الوطني”.