كشف رئيس رابطة الفنانين العراقيين نمير عبد الحسين، اليوم الاثنين، أن قوة أمنية بإمرة مدير شرطة الرصافة داهمت فندقين وسط بغداد وقاموا باعتقاله، وأشار الى ان القوة تذرعت بحجة عدم حصول النوادي الليلية في الفندقين على التراخيص، وفيما أكد أن القوة استعملت “العنف المفرط و الالفاظ النابية”.
وقال رئيس رابطة الفنانين المغتربين العراقيين الفنان نمير عبد الحسين من داخل محل احتجازه في مركز شرطة المسبح، إن “قوة خاصة من شرطة محافظة بغداد وبأمرة مدير شرطة الرصافة قاموا بخرق القانون المدني العراقي عندما طوقوا فندقي الشيراتون والمريديان بحجة ان النوادي الليلية الموجودة داخل الفندقين غير مرخصة ويجب ان تغلق”، مبيناً ان “قوات الشرطة استعملوا العنف المفرط ناهيك عن الالفاظ النابية والشتائم التي لا تليق بالأنسان”.
وأضاف عبد الحسين، إن “بعض اصحاب النوادي الليلية والقاعات وأنا منهم استجابوا لكتاب وزارة الداخلية لحين معرفة الوضع القانوني”، لافتا الى أن “هذه القاعات والنوادي موجودة منذ سنين ولم يتم التعرض لها بهذا الشكل غير مرة واحدة سابقاً”.
وأكد عبد الحسين، “تفاجأت بقوة تعتقل ابني الموجود معي بفندق المرديان فتوجهت لمعرفة السبب لكن وتفاجأت مرة اخرى بأسلوب القوة الغير طبيعي الذين أقدموا على إعتقالي وترك ابني”، متسائلاً عن “سبب تسليط كل هذه القوة على الفنان العراقي وتناسي ان اغلب الفنانين تركوا المغريات بالخارج وفضلوا البقاء داخل الوطن إيماناً منهم بأن الكل متساوي بالواجبات اتجاه العراق، وتنظيم رابطة الفنانيين المغتربين للكثير من الحفلات الداعمة للقوات الامنية في معركتها ضد (داعش)”.
يذكر ان عملية الاعتقال تمت وفق امر اداري موقع من قبل وزير الداخلية محمد سالم الغبان وهذا نصه:
استنادا الى المادة الثالثة من قانون وزارة الداخلية رقم 11 لسنة 94 المعدل قررنا ما يأتي:
اولا- اغلاق محلات المشروبات الكحولية غير المرخصة وفق قانون هيئة السياحة رقم 14.
ثانيا- يمنع بيع وتناوال المشروبات الكحولية بانواعها كافة في النوادي الليلية والاجتماعية والفنادق والمطاعم والمرافق السياحية وصالات الرقص (قاعات المناسبات) غير المرخصة وفق احكام القانون المذكور.
ثالثا- على قادة شرطة بغداد والمحافظات تشكيل مفارز برئاسة ضابط شرطة من مقر قيادة شرطة المحافظة وعضوية ضباط من مديرية مكافحة الاجرام ومدرية الامن السياحي وممثل عن وزارة السياحة والاثار تتولى تنفيذ احكام هذا الامر.