قضت محكمة مصرية ببراءة طفل يبلغ من العمر أربع سنوات، من تهمة تقبيله زميلته في دار الحضانة وهي في نفس عمره، بإحدى المدارس الابتدائية في محافظة البحيرة شمالي مصر.

وقال محامي الطفل، إن والد الطفلة حرّر محضرا اتهم فيه الطفل بتقبيل ابنته، وأن النيابة العامة أحالت المحضر لمحكمة الجنح.

وأضاف المحامي أن محكمة الجنح قضت بعدم الاختصاص، وأحالت القضية لمحكمة أحداث حوش عيسى، التي قضت ببراءة الطفل بعد الدفع بكيدية الاتهام وتلفيقه، وعدم معقولية حدوث الواقعة.

وتعود أحداث القضية إلى ديسمبر/كانون الأول 2017، حين تقدّم والد الطفلة ببلاغ إلى مركز شرطة حوش عيسى بمحافظة البحيرة، يتهم فيه الطفل بالتحرش بإبنته.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن والد الطفل إن والد الطفلة قدّم البلاغ بسب خلافات مع جدّة ابنه، التي تشغل مقعد عضو في مجلس إدارة المدرسة.

وتفاعل بعض مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي مع الحدث، ما بين السخرية من واستنكار، تصرف والد الطفلة.

وكتبت سحر النادي على فيسبوك: “المحكمة التي برّأت الطفل كان يجب أن تقبض على والد الطفلة وتخضعه لفحص طبي نفسي”.

كما غرّد أحمد مختار: “اعتقد أن والد الطفلة لم يتوقع أكثر من ذلك، لكنه أراد أن يتخذ موقفا غير مألوف، ليُظهر اعتراضه على التصرف”.

وكتب سراج سراج: “قضايا تافهة لإشغال الوعي الجمعي عند المصريين والتغطية عن القضايا الأهم”.