أعلن قائد عمليات نينوى، اللواء الركن نجم الدين الجبوري، اليوم الاربعاء، تحقيق القطعات العسكرية تقدماً بتجاه المحور الجنوبي والشمالي لمدينة الموصل والوصول الى نهر دجلة، وفيما اشار الى اخلاء المئات من العوائل في معارك التحرير، دعا وسائل الاعلام الى اتباع المصداقية في تناول الاخبار بشأن تقدم وانتصارات القطعات العسكرية على تنظيم (داعش).

وقال الجبوري، خلال مؤتمر صحفي، عقده في مبنى قيادة عمليات نينوى، بقضاء مخمور، جنوب الموصل، إن “القوات المتجحفلة تمكنت من السيطرة على الجزء الجنوبي من قرية الحاج علي والوصول الى نهر دجلة، باتجاه جنوبي الموصل”، مبينا ان “القوات المسلحة استطاعت من المحور الشمالي تحرير قرية النصر ذات الاهمية الستراتيجية الكبرى”.

وأكد الجبوري، ان “وصول القطعات العسكرية الى نهر دجلة أمر في غاية الاهمية”، مؤكداً ان “انهيار داعش بات قريباً بعد ان فقد الكثير من قدراته خلال الثلاثة اشهر الاخيرة”.

وأشار قائد عمليات نينوى، الى ان “القوات الامنية تمكنت من اخلاء جميع العائلات التي يقدر عددها بالمئات خلال معارك التحرير”، لافتاً الى ان “أسرى داعش الذين يقعون بيد قواتنا الامنية يتم تسليمهم الى القضاء”.

وحذر الجبوري، “بعض وسائل الاعلام و من ضمنها عدد من القنوات الفضائية، من تشويه الحقائق واقتطاعها، والتقليل من حجم واهمية الانتصارات التي تحققها القوات الامنية على تنظيم (داعش)”.

يذكر أن تنظيم داعش قد استولى على مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى، (405 كم شمال العاصمة بغداد)، في (العاشر من حزيران 2014)، قبل أن يمد نشاطه الإرهابي لمناطق أخرى عديدة من العراق، ويرتكب فيها “انتهاكات” كثيرة عدتها جهات محلية وعالمية “جرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية”.