اتهمت النائبة عن ائتلاف دولة القانون فردوس العوادي، الثلاثاء، رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني بمحاولة “إشعال صراع” كردي – كردي، داعيةً الحكومة الاتحادية إلى التعامل مع البارزاني بـ”حزم”.

وقالت العوادي إن “البارزاني عودنا على اللجوء لهذه التصريحات عن الانفصال حين يشعر بانفلات زمام الأمور في داخل الإقليم من يده”، مبينةً أن “البارزاني يحاول إشعال صراع كردي – كردي لنيل حصة جغرافية في كردستان ليكون رئيسا عليها”.

وأضافت أن “على البارزاني أن يدرك أن بغداد تعي جيداً الأوضاع في كردستان وتعرف ثقل القوى الوطنية الكردية التي تمثل الشعب الكردي كجزء من الشعب العراقي الواحد، وهذا الأمر كاف بجعل القوى السياسية في بغداد أن تعرف بأن من يمثل الإقليم ليس البارزاني وسياسته الدكتاتورية انما نخب سياسية اخرى تعمل ضمن المنظومة العراقية”.

ولفتت العوادي إلى “الملفات التي تورط بها البارزاني والتي ما زالت مفتوحة مثل إيواء الإرهابيين والمحكومين والتخابر مع دول أجنبية وإقليمية للتآمر على العراق كذلك بيع خيرات العراق بدون الرجوع للحكومة الاتحادية”.

ودعت العوادي الحكومة إلى “التعامل بحزم معه وأن لا تسمح له أن يستأثر بمصير شعبنا الكردي الأبي، وأن تحاسبه على مصير كل فلس ذهب إلى داعش وتركيا جراء بيع النفط”.