حذر رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، خلال جلسه البرلمان اليوم السبت، من الانجرار وراء الفتنة بسبب الاحداث التي شهدها قضاء طوزخورماتو مؤخرا.
ونقل مصدر نيابي عن الجبوري، خلال جلسة البرلمان القول “نؤكد على جميع الأطراف في طوزخورماتو اهمية التحلي بالهدوء وضبط النفس وعدم الانجرار وراء مخططات الفتنة التي تستهدف النسيج الاجتماعي المتماسك”.
ودعا العقلاء إلى “التدخل لحل الإشكالات التي شهدها القضاء وإنهاء الأزمة بأسرع ما يمكن، عبر الحوار المشترك”، معربا عن “استعداده لدعم اي جهد بهذا الصدد”.
واستنكر الجبوري “التفجيرات الإجرامية التي طالت منطقتي مدينة الصدر وحي العامل”، مشيرا “في الوقت الذي نقدر فيه تضحيات وبطولات قواتنا الأمنية في خطوط المواجهة مع عصابات داعش الارهابية، فاننا نحث الأجهزة الامنية وقياداتها الى مزيد من اليقظة والحذر تجاه الوضع الأمني في بغداد”.
واكد الجبوري على ضرورة “وضع خطط امنية محكمة تكون كفيلة بحماية الارواح والممتلكات”.
وكان سبعة من عناصر الحشد الشعبي وعنصر من قوات البيشمركة الكردية لقوا مصرعهم في اشتباكات بين الجانبين على الطريق العام بين بغداد وكركوك الخميس الماضي بمنطقة طوزخورماتو، فيما قال رئيس اللجنة الامنية بمجلس القضاء رضا محمد ان عدد القتلى بلغ 15 اضافة الى 55 مصابا” مشيرا الى ان “عصابات منفلتة مارست الحرق والسرقة، وقد احرقت وسرقت 60 محلا واكثر من 100 بيت”.
وذكر محمد ان “الطرفين توصلا الجمعة، الى اتفاق يقضي بانهاء الاشتباكات واعادة السلام الى الطوز، وقد وقعت قيادات الحشد التركماني والبيشمركة وادارة القضاء اتفاقا بمبنى القائمقامية، يقضي بوقف اطلاق النار في عموم القضاء و تشكيل قوة مشتركة لمنع اي خروقات امنية، تشرف عليها لجنة مشتركة تضم خمسة اعضاء عن كل مكون وتشكيل مفارز امنية مشتركة لضبط الامن”.
واضاف المسؤول المحلي في الطوز ان “الاتفاق يتضمن ايضا، اطلاق سراح جميع المعتقلين من كلا الطرفين، وتهدئة الامور وحماية المواطنين، وتشكيل لجان لجرد الاضرار والعمل على تعويض المتضررين، و تقديم الجناة للمحاكم”.
وكانت المرجعية الدينية العليا قد أبدت عن أسفها “للمصادمات التي وقعت في طوزخورماتو بما لا مبرر لها أبداً، داعية الى ان “يضع العقلاء من الطرفين حدا لها وان يوجه الجميع أسلحتهم للعدو المشترك، وهم الارهابيون الدواعش” مشيدة في الوقت نفسه “بالانتصارات التي تحققت على يد قوات البيشمركة في سنجار”.
ووجه رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، بتشكيل خلية ازمة لاحتواء التداعيات في أحداث الطوز تتحرك على مختلف الجهات للمساهمة في وضع حلول سريعة لإطفاء الفتنة فيها وتذهب الى هناك فوراً”.انتهى