قالت ابنة رئيس النظام السابق رغد صدام حسين، يوم الخميس، إن الولايات المتحدة تتحمل مسؤولية ما سمتها “الفوضى” في العراق، فيما أعربت عن املها بأن يعالج الرئيس الامريكي المنتخب دونالد ترامب “الاخطاء السابقة”، وأن يكون “مختلفا عن سابقيه”.

وقالت رغد صدام، إن الولايات المتحدة “تتحمل حالة الفوضى التي فككت بلدها”، مشيرة الى أن “هذا الرجل (الرئيس المنتخب ترامب) قد وصل لتوه إلى القيادة … ولكن من ما هو واضح، أن لديه مستوى عال من الحس السياسي”.

واضافت، أن “هذا الرجل ( ترامب) مختلف تماما عن الذين سبقوه”، معتبرة انه “يتعرض لأخطاء الآخرين، وتحديدا من حيث العراق، وهو ما يعني أنه يدرك تماما الاخطاء التي ارتكبت في العراق وماذا حدث لأبي”، بحسب ما نقلت عنها “سي ان ان” الأمريكية.

وخلال حملته الانتخابية الرئاسية، قال ترامب انه يعارض الحرب على العراق، ومع ذلك كان داعما علنا للغزو في المقابلات قبل وبعد الحرب، على الرغم من قوله ان صدام حسين “كان رجلا سيئا”.

وبشأن اي دور لها في الحياة السياسية الحالية، أكدت رغد صدام، التي تقيم في العاصمة الاردنية عمان منذ 2003، أنها “لم تشارك في الحياة السياسية، ولم تدعم أية مجموعات أو أحزاب على الأرض”.

ونفت اتهامات وجهت اليها مؤخرا بدعم تنظيم “داعش” والتشجيع على استيلاء المسلحين لمدينة الموصل، معتبرة أن “أيديولوجية الأسرة ليس لديها أوجه التشابه مع الجماعات المتطرفة”.