كشفت دراسة علمية حديثة أشرف عليها باحثون أمريكيون أن تناول ثلاث ثمرات من التفاح يوميا يبطئ الشيخوخة الطبيعية في الرئتين ويصلح الضرر الناجم عن التدخين لمن أقلعوا عن التدخين.

ووفقاً لموقع صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، وجد الباحثون أن نفس الفوائد للتفاح تتحقق من استهلاك اثنين من ثمرة الطماطم كل يوم.

ومع ذلك، قال الباحثون إن الآثار الوقائية للتفاح أو الطماطم تنبع فقط من الأصناف الطازجة وهذا يعني أن الطماطم المعلبة أو المصنعة لا تعمل.

وتوصل العلماء فى معرض أبحاثهم إلى أن الانخفاض الطبيعي في وظائف الرئة على مدى 10 سنوات كان أبطأ بين المدخنين السابقين الذين يتبعون نظاما غذائيا مرتفعا في الطماطم والفواكه، وخاصة التفاح.

واختتم العلماء من مدرسة جونز هوبكنز بلومبرج للصحة العامة أن التفاح يعزز صحة الجسم بسبب وفرة المواد الكيميائية الجيدة للرئتين، لافتين إلى أن النتائج الجديدة تعطي الأمل للمدخنين لتجنب تطوير الانسداد الرئوي المزمن.

ومرض الانسداد الرئوي المزمن هو المصطلح الشامل للأمراض من انتفاخ الرئة إلى التهاب الشعب الهوائية الحاد الذي يمكن أن يسبب الصفير وصعوبة التنفس.