نشرت مجلة (BMC Medicine) العلمية البريطانية، دراسة جديدة جاءت فيها أن تناول الكحول يزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية، حتى بين الأشخاص الذين يشربونه بمعدلات خفيفة يوميًا.

وذكرت الدراسة التي أجراها باحثون بمعهد كارولينسكا الطبي بالسويد، وجامعة كامبردج البريطانية، أن تناول الكحول بجميع مستوياته الخفيفة والمعتدلة والمفرطة، ارتبط مع خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

ولكشف العلاقة بين تناول الكحول والإصابة بالسكتة الدماغية، أجرى الباحثون مراجعة منهجية لـ25 دراسة أجريت من قبل، لكشف أسباب أكثر من 21 ألف حالة إصابة بالسكتة الدماغية، ونزيف المخ.

وبحسب الدراسة، تعود الإصابة بالسكتة الدماغية إلى حدوث خلل شديد في إمداد المخ بالدم، بسبب تمزق أو انسداد أحد الأوعية الدموية بالمخ بصورة مفاجئة.

وهناك أعراض مميزة للسكتة الدماغية، على رأسها ظهور اضطرابات لغوية مفاجئة كعدم وضوح الكلام أو تبديل مقاطعه وكذلك مواجهة صعوبة في فهم الآخرين، وشلل مفاجئ أو الشعور بالتنمل، والإصابة بدوار مصحوب بعدم الشعور بالاستقرار أثناء المشي، واضطراب في الرؤية، وصداع شديد.

يذكر ان منظمة الصحة العالمية، اعلنت في وقت سابق، بأن تعاطي الكحول يتسبب بـ 4% من حالات الوفاة على مستوى العالم سنويًا، كما يعد إدمان الكحول من العوامل التي تهدد بضياع الكثير من سنوات عمر الإنسان جراء المرض والإعاقة، ويشكل التهديد الأكبر لحياة البشر في الدول ذات الدخل المتوسط التي يعيش فيها نحو نصف سكان العالم.

ووفقا للمعهد الوطني الأمريكي لتعاطي الكحول والإدمان، فإن الإفراط في شرب الخمر يضر صحة الإنسان بشدة، وأدى إلي وفاة نحو 3.3 مليون شخص في الولايات المتحدة عام 2012.