اعلنت لجنة حقوق الانسان النيابية، الثلاثاء، عن شمول خمس جهات بالمصالحة لمرحلة ما بعد تنظيم “داعش”، مبينا ان من ضمن تلك الجهات الايزيديين بسنجار والمسيحيين في سهل نينوى.
وقال رئيس اللجنة عبد الرحيم الشمري في برنامج “صباح السومرية” الذي تبثه الفضائية السومرية، إن “اللجنة لديها دراسة على عملية المصالحة، وشملنا بها خمس جهات”، مبينا انه “من ضمن الدراسة الجانب الديني لكل المكونات من مسلمين ومسيحيين وايزيديين، وهؤلاء جميعهم يجب ان يشتركوا في عملية المصالحة لمرحلة ما بعد تنظيم داعش”.
واضاف الشمري، أنه “من ضمن هذه الجهات الخمس، هي الايزيديين في قضاء سنجار، والمسيحيين في سهل نينوى، والمكون الشيعي في قضاء تلعفر والمكون السني في الموصل”.
وشدد رئيس البرلمان سليم الجبوري، الجمعة (4 تشرين الثاني 2016) على ضرورة وضع خارطة طريق لمرحلة ما بعد “داعش” وفق خطط وآليات تدعم المصالحة المجتمعية.