اكد حزب اتحاد القوى الوطنية ان اصرار قادة الحزبين الكرديين على اجراء الاستفتاء الشعبي للانفصال عن الوطن وضم بعض المدن والمحافظات كمحافظة كركوك لهذا المخطط يعد البذرة الاولى لتقسيم العراق وتقزيمه ويحقق اهدافا مريبة تصب في مصلحة أعداء العراق رافضا اجراء هذا المشروع الخطير
وقال الحزب في بيان اننا نعتقد ان واقع القيادة السياسية في اقليم كردستان ليس كالسابق فالسنوات المنصرمة أفرزت مشاكل كبيرة فيما بينها حول إدارة الإقليم وسوء التخطيط خصوصا من الناحية المالية لتلافي الحالة الاقتصادية المزرية للمواطن الكردستاني فجعلوا من قضية الاستفتاء نقطة للهروب من هذه المشاكل الامر الذي سيؤثر سلبا على وضع الكرد من ناحية وادخال العراق في أزمة كبيرة على الصعيد الخارجي و الداخلي سيما وان المزايدات بدأت بادخال مناطق ومدن اخرى مهمة خارج الاقليم الى مشروع الاستفتاء المفترض سيما كركوك وسهل نينوى
وشدد البيان على اننا لسنا ضد تقرير مصير الشعوب لكن الوضع الحالي لإقليم كردستان من الناحية السياسية والاقتصادية والمجتمعية افضل بكثير اذا ماقارنا بالدول المحيطة بالعراق والتي يتشابه وضعها الداخلي كوضعنا من ناحية تعدد المكونات لذا ان الإصرار على هذا المطلب هو لادخال البلاد بصورة عامة في أزمة سيدفع الجميع نحو الهاوية وبناءا على ماتقدم فأننا نطالب قادة كردستان بايقاف هذه القضية وكفى مزيدات ومتاجرة وتلاعب بمشاعر الفقراء وكان احرى بقيادة الاقليم دفع رواتب الموظفين وليس تسويق شعارات لاتغني وتشبعهم من جوع كون ان العراق عاش عبر مر العصور واحدا وموحدا وهو سر قوته وخصوصا في هذا التوقيت ال ي يحتاج مؤازرة الجميع لطرد الارهاب كما ندعو الحكومة الاتحادية للتدخل في هذه القضية والحفاظ على وحدة البلاد وشعبا.
كما ناشد البيان الامم المتحدة والجامعة العربية وكل منظمات المجتمع الدولي بالوقوف ضد هذه الخطوة التي سوف تؤدي الى تقسيم العراق لاسامح الله وطالب البيان ايضاً من بعثة الام المتحدةفي العراق ان تعلن عن موقفها الرسمي من هذه الخطوة