اكد النائب عن جبهة الاصلاح رسول راضي ، اليوم الثلاثاء ،ان الازمة الحالية بين بغداد واربيل وما يجري داخل كرستان هو بسبب عدم تطبيق المادة 140 من الدستور والتي اصبحت مثار جدل بين الاوساط السياسية .
راضي اكد ان المناطق المتنازع عليها وفق المادة 140 من الدستور لم تحسم لحد الان وبقيت تلك القضية معلقة , مبينا ان الدستور ينص على حل الموضوع من خلال تشكيل لجان مختصة حيث كان من المقرر لها ان تحل خلال فترة سنتين الا انه مضى عليها اكثر من 12 ولم تحل المشكلة .
واضاف: الموضوع مثار جدل بين الحكومة الاتحادية والاقليم وبسبب سقوط بعض المحافظات والمدن وخصوصا الموصول بدأت كردستان تتمدد على الاراضي الاخرى واعلن البارزاني ان تمت السيطرة على المناطق المتنازع عليها بالدم والسلاح , مشيرا الى ان الكثير من المشاكل العالقة بين بغداد واربيل بسبب المادة 140 والمناطق المتنازع عليها .
وتابع: ان احداث سنجار تثير الانتباه والجدل والتوقيت الذي حصلت فيه يطرح عدة تساؤلات , فلماذا بهذا التوقيت تحديدا وخصوصا بعد زيارة البارزاني الى تركيا الاخيرة , وكأنه يراد منه تنفيذ اهداف ومشاريع تركية بحجة وجود الـ pkk شمال العراق.
يذكر ان ” قوة تابعة للاتحاد الوطني الكردستاني سيطرت يوم الخميس الماضي على محطة الضخ (آي تي ون) في حقول نفط الشمال بكركوك التي تصدر النفط المستخرج من حقول إلى ميناء جيهان التركي عبر انابيب كردستان”.
هذا وقد اندلعت اشتباكات بين جماعتين كرديتين متنافستين في سنجار شمال غرب العراق، بعد أن انتشرت قوة موالية لحزب البارزاني في منطقة يسيطر عليها حزب العمال الكردستاني.