هاجم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم السبت، الجهة التي ادعت خطف العمال الاتراك في العاصمة بغداد، وشبههم بتنظيم (داعش) وفيما أخاطبهم أن الامام الحسين (ع) براء من افعالكم “ايها الاراذل”، ابدى استعداده للتعاون مع الحكومة لانهاء ملف “الاسرى الاتراك”.