اعتبر المتحدث الرسمي باسم مفوضية الانتخابات مقداد الشريفي، أن المفوضية في “موقف حرج ولاتحسد عليه” بسبب عدم تزويدها بالميزانية المخصصة لإجراء الانتخابات في موعدها الدستوري المقرر، داعياً رئيسي السلطتين التنفيذية والتشريعية الى التدخل لحسم موضوع تأجيل الانتخابات من عدمه.
وقال الشريفي في بيان إن “المفوضية وضعت جدولاً محكوماً بتوقيتات عملياتية وإدارية وغيرها الا ان عدم حسم موضوع الميزانية الخاصة بالانتخابات فضلا عن اتخاذ اجراء خاص بقانون الانتخابات وتزويد المفوضية بهذا القانون سواء بعد اجراء تعديلات عليه او العمل بالقانون رقم ٣٦ لسنة ٢٠٠٨ المعدل الذي سبق وان ادارت المفوضية انتخابات مجالس المحافظات السابقة التي جرت عام ٢٠١٣ سيجعلها في موقف صعب”.
وأضاف الشريفي، أن “المفوضية فاتحت الحكومة العراقية ومجلس النواب الا انها لم تحصل على اي رد او تعاطي حقيقي مع الطلب ما يجعلها في وضع حرج”، داعيا رئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب الى “التدخل لحسم الموضوع وابداء الرأي النهائي بتأجيل الانتخابات من عدمه لكون موقفها في ظل هذه الظروف سيكون محرجا ومع توالي الايام سيكون من الصعب عليها تطبيق الجدول الزمني لاستكمال الاجراءات الخاصة بالانتخابات”.
وأعلنت مفوضية الانتخابات في العراق، في (4 آب 2016) عدم تسلمها أي طلب لدمج انتخابات مجالس المحافظات بانتخابات مجلس النواب، فيما أكدت قطع “شوط كبير” في استعدادات انتخابات مجالس المحافظات التي من المزمع إجراؤها في 20 نيسان من العام المقبل.