استجوبت الشرطة البريطانية أماً بعد أن قامت بوضع طفلها الصغير، المصاب بمتلازمة داون، داخل غسالة الملابس، وتصويره وتحميل صورته على صفحتها الخاصة بموقع التواصل الإجتماعي فيسبوك.

وقد وضعت كورتني ستيوارت البالغة من العمر 21 عاما صورة الطفل ذي العامين على صفحتها بالفيسبوك يوم الثلاثاء 21 تموز الجاري بعد أن أجلسته داخل الغسالة وأغلقت الباب عليه، وذلك لمجرد التسلية والمزاح.

ورفضت السيدة ستيوارت الإعتذار برغم أنها ظهرت بالصورة وهي قابضة بيدها على باب الماكنة المغلقة.

وقالت لإحدى الصحف إن الطفل “كان يحب ماكنة الغسيل، والتقطت له الصورة وكان يضحك”. لكن هذا التصرف لم يكن مسليا بالنسبة لجيرانها حيث قال أحدهم “كان الأمر فظيعا عند النظر إلى الصورة”. وقد تركت الصورة صدمة لدى كل من شاهدها من أهل البلدة التي تقطنها.

واستجوبت الشرطة السيدة ستيوارت من بلدة أرسكين في رينفروشاير باسكتلندا في المملكة المتحدة، حول الحادثة وقالت لهم “إن الطفل صعد بنفسه إلى ماكنة الغسيل، وكان يضحك بشكل واضح من خلال الصورة، لذلك استغربت من ردة فعل البعض حيال الصورة”.