أعلنت الحركة الإسلامية الكردستانية، الاثنين، عن مبادرة لعقد إجتماع بين الأحزاب الكردية لتهدئة الأوضاع في اقليم كردستان ومعالجة المشاكل التي يعاني منها الإقليم.

وقال المتحدث الرسمي بإسم الحركة كلا عبد الله ورتي إن “الحركة تستعد لإطلاق مبادرة لعقد إجتماع بين قيادات الأحزاب الكردية لبحث الأزمة التي يعاني منها إقليم كردستان”، مبينا أن “الإقليم يمر بأوضاع خطرة وفي حال عدم السيطرة على معالجة المشاكل فإن الإزمة ستحرق الجميع”.
وأضاف ورتي أن “مطاليب المتظاهرين في الإقليم مشروعة”، لافتا في الوقت نفسه إلى أنه “لا يجوز لأية جهة إستغلال تلك المظاهرات”.

وشهدت محافظة السليمانية خلال الأيام الماضية عدة تظاهرات واضطرابات أسفرت عن أعمال عنف وحرق مباني الأحزاب السياسية، حيث قام متظاهرون في منطقة شارزور شرق السليمانية، بإنزال الأعلام الحزبية من على مباني مقرات خمسة أحزاب كردستانية، فيما أكدوا أن قرار إنزال الأعلام جاء لاستياء المتظاهرين من موقف تلك الاحزاب اتجاه عدم الاستجابة لمطالبهم.

وتتركز مطالب المتظاهرين على مسألة رئاسة الإقليم وتأخر رواتب الموظفين، واستبعد النائب عن حركة التغيير مسعود حيدر، اليوم، وجود أطراف سياسية وراء التظاهرات.