دعا وزير الخارجية ابراهيم الجعفري، الاربعاء، نظيره الكوري الجنوبي بيونج سيه الى رفع الحظر عن سفر المواطنين الكوريين الى العراق، بالاضافة الى زيادة الزمالات الدراسية، لافتا الى ان العراق يسعى لبناء شراكة إستراتيجية “طويلة الأمد” مع كوريا الجنوبية، فيما اشار بيونج سيه ان بلاده لديها إرادة قوية للمشاركة في بناء العراق.

وقال مكتب وزير الخارجية إن “الجعفري التقى، اليوم، يون بيونج-سيه وزير خارجية كوريا الجنوبية في العاصمة سيئول، وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات بين البلدين، وسبل تعزيزها بما يخدم مصلحة الشعبين الصديقين، ومجمل الأوضاع الأمنية والسياسية وانتصارات العراقيين في حربهم ضد الإرهاب”.

ونقل المكتب عن الجعفري قوله، إن “القوات المسلحة العراقـية تحقق انتصارات رائعة وتحرر المدن في وقت قياسي، وتحرز تقدما كبيرا في معركتها ضد عصابات داعش الإرهابية”، مؤكدا على “اهتمام العراق بالحفاظ على العلاقات بين بغداد وسيئول، والتأكيد على أهمية الارتقاء بها إلى مستويات أعلى في المجالات كافة”.

واضاف الجعفري، أن “النصر يتحقق بسواعد أبناء قواتنا المسلحة بمختلف صنوفها ووحدة خطاب القوى السياسية، والدعم الدولي، ومنه مساعدات كوريا الجنوبية”، معربا عن “شكر العراق وتثمينه لما تقدمه سيئول من مساعدات”.

وتابع وزير الخارجية، أن “العراق يسعى لبناء شراكة ستراتيجية طويلة الأمد مع كوريا الجنوبية، ويرحب بدخول الشركات الكورية للاستثمار”، داعيا الجانب الكوري الجنوبي إلى “رفع الحظر عن سفر مواطنيه إلى العراق، وزيادة عدد الزمالات للطلاب العراقيين في الجامعات الكورية الجنوبية”.

وشدد الجعفري، على “أهمية أن تستأنف اللجنة المشتركة العراقـية – الكورية الجنوبية أعمالها في هذه السنة، وتحفيز الشركات الكورية على الاستثمار في العراق”، موجها لنظيره الكوري الجنوبي دعوة لـ”زيارة العراق في إطار تعزيز العلاقات بين البلدين”.

من جانبه، اوضح يون بيونج-سيه أن “العراق الدولة الأكثر أهمية بالنسبة لنا في المنطقة، وهدفنا تقوية العلاقات بين بلدينا، وتقديم المزيد من الدعم والإسناد للعراق في محاربة الإرهاب، وتحقيق المزيد من التعاون الاقتصادي”، مبديا “استعداده لأن نكون شريكا وصديقا للعراق لمساعدته في الخروج من هذه المحنة لأننا نتفهم الظروف الصعبة التي يمر بها الشعب العراقي نتيجة الحرب ضد الإرهاب”.

وتابع بيونج – سيه “لدينا إرادة قوية للمشاركة في بناء العراق والمساهمة بعودة النازحين لمناطق سكناهم ودعم الأمن والاستقرار للعراق”، موضحا أن “مساعدات كوريا الجنوبية لم تقتصر على الجهات الحكومية فقط وإنما هناك شركات كورية جنوبية تقدم المساعدات في مجالات الصحة والتعليم وتدريب الموظفين الحكوميين وتدعم الاستثمار بين البلدين من خلال إقامة مشاريع خدمية كبيرة تتمثل بمشروع بسماية السكني ومصفى كربلاء ومستشفى عراقي كوري في بغداد”.

واعرب بيونج – سيه عن امله بـ”زيارة العراق في أقرب وقت وأن تستكمل القوات العراقية تحرير الأراضي العراقية كافة من قبضة الإرهاب وليأخذ العراق دوره الكبير في منطقة الشرق الأوسط”.