أكد رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري، اليوم السبت، أن عمليات تحرير مدينة الموصل (405كم شمال العاصمة بغداد)، من سيطرة تنظيم (داعش) ستنطلق بعد تحرير قضائي الشرقاط والحويجة، وفيما أشار الى أن قوات الحشد الشعبي وجميع تشكيلات القوات الأمنية والبيشمركة ستشارك بتحرير الموصل.

وقال سليم الجبوري خلال مؤتمر صحفي عقده في مقر قيادة عمليات تحرير نينوى، وحضرته الاعظمية نيوز، إن “عملية تحرير الموصل سوف تنطلق بعد تحرير قضائي شرقاط والحويجة وناحية القيارة”، مبيناً أن “كافة القوات الأمنية من الجيش العراقي والحشد الشعبي ومكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية سيشاركون في عملية تحرير الموصل بالتعاون والتنسيق مع حكومة إقليم كردستان والتحالف الدولي”.

وأضاف الجبوري، أن “القوات الأمنية ستفتح ممرات آمنة لخروج العوائل من أهالي الموصل مع بدء عمليات تحرير المدينة بالتزامن مع العمليات العسكرية”.

وكان رئيس مجلس النواب سليم الجبوري وصل، اليوم السبت (25 من حزيران 2016)، إلى مقر قيادة عمليات تحرير نينوى في قضاء مخمور، جنوب الموصل،(405كم شمال بغداد)، للاطلاع على سير معارك تحرير الموصل من سيطرة تنظيم (داعش).

يذكر أن تنظيم (داعش) قد استولى على مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى، (405 كم شمال العاصمة بغداد)، في (العاشر من حزيران العام 2014)، قبل أن يمد نشاطه الإرهابي لمناطق أخرى عديدة من العراق، ويرتكب فيها “انتهاكات” كثيرة عدتها جهات محلية وعالمية “جرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية”.