أعلن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم “داعش” الارهابي اليوم الثلاثاء، ان مشاركته في حرب استعادة مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، ستقتصر على تأمين الغطاء الجوي وقصف مواقع العدو بالصواريخ فقط.

وقال المتحدث باسم التحالف ستيف وارن في مؤتمر صحفي عقده في بغداد ان “مشاركة قوات التحالف في معركة الموصل ستقتصر على تأمين الغطاء الجوي وقصف تجمعات العدو بالصواريخ”، بحسب وكالة الانباء الكويتية ‘كونا’.

وأضاف وارن انه “حين تتقدم القوات العراقية الى الموصل فان عناصر داعش سيخرجون من مخابئهم للتصدي للجيش العراقي وحينها سنقوم نحن بقصفهم بالصواريخ من الجو كما فعلنا من قبل في الانبار”.

واشار الى ان القوات الامريكية الموجودة في العراق لا تزيد الآن على 3600 جندي فقط مع ألفي جندي آخرين من بقية دول التحالف، مبينا أن “هؤلاء موجودون في العراق بطلب من الحكومة العراقية ومهمتهم تقتصر على التدريب والمشورة”.

واوضح المتحدث ان الطائرات الامريكية تعمل حاليا على قصف “داعش” في ثلاثة مواقع متفرقة في آن واحد وهي الموصل والانبار والمناطق القريبة من منطقة الثرثار، مؤكدا ان هذا الاستهداف المتزامن سيضعف قدرة التنظيم بدرجة كبيرة ويحد من هجماته على مناطق حديثة وبيجي.

وفي سياق متصل اشار وارن الى ان “العملية العسكرية الوحيدة التي نفذتها القوات الامريكية على الارض خلال المرحلة الماضية هي عملية الانزال الجوي التي تمت بالمشاركة مع قوات البيشمركة في تشرين الثاني الماضي على مدينة الحويجة واسفرت عن تحرير رهائن من يد التنظيم ولم تنفذ بعدها اي عملية انزال اخرى”.

وقال ان وزارة الدفاع الامريكية (بنتاغون) سترسل قوة خاصة صغيرة جدا الى العراق لمساعدة القوات العراقية في السيطرة على الحدود العراقية السورية، مرجحا ان تقوم هذه القوات بتنفيذ غارات محدودة ضد “داعش” بالتنسيق مع القوات العراقية.