اعلنت شركة “لوك أويل” الروسية، بأنها وبالتعاون مع شركة “أنبكس” اليابانية استكملت بنجاح أول عملية استخراج للنفط الخام منخفض الكبريت جنوبي العراق، فيما أكدت وزارة النفط اكتشاف مخزون هائل من النفط.

وذكرت الشركة في بيان صحفي لها، اليوم الاربعاء (22 شباط 2017)، أن “الرقعة الاستكشافية العاشرة تحتوي على احتياطي كبير من النفط والغاز، وأن الاكتشاف ساهم في الحصول على معدل تدفق للنفط يزيد عن 1000 متر مكعب في اليوم، وهو ما يؤكد الدراسات الجيولوجية السابقة”.

من جانبه قال مدير عام شركة الاستكشافات النفطية في وزارة النفط العراقية، كريم حطاب، إن “الاحتياط النفطي للرقعة يمثل إضافة جديدة للاحتياطيات النفطية العراقية”، موضحا أن “هذه الرقعة كانت من بين الحقول، التي ساهمت في إضافة كمية 10 مليار برميل إلى الاحتياطي النفطي”.

واضاف أن “ائتلاف شركتي لوك أويل وأنبكس، أسفر عن اكتشاف مخزون هائل من النفط”.

يذكر ان ائتلاف “لوك أويل” و”أنبكس” فاز في عام 2012 برخصة لتطوير الرقعة الاستكشافية “العاشرة” في محافظة البصرة. وتبلغ حصة الشركة الروسية في المشروع 60%، مقابل 40% تملكها الشركة اليابانية.

إضافة إلى هذا الحقل تعمل “لوك أويل” على تطوير حقل “غرب القرنة 2″، بعد أن فازت مع شركة “ستات أويل” النرويجية في عام 2009 بحق استثمار الحقل، الذي يعد أكبر حقل في العراق.
في غضون ذلك قال خبير نفطي ان كميات النفط الخام في العراق تكفي العراق لعدة اجيال متعاقبة وان هناك هدرا فظيعا بالنفط من قبل مسؤولي العراق

وتحتضن البصرة 15 حقلاً، منها 10 منتجة، و5 ما زالت تنتظر التطوير والإنتاج. وهذه الحقول تحتوي في صخورها على احتياطي نفطي يقدر بأكثر من 65 مليار برميل، أي نحو 59% من إجمالي الاحتياطي النفطي في العراق.