أعتبرت عضو مجلس ديالى أسماء حميد كمبش، الأحد، أن منظمات الدفاع عن حقوق المرأة في “سبات دائم” داخل المحافظة، فيما لفتت الى أن “الانتهاكات والتهميش” للمرأة في أعلى معدلاته بديالى.

وقالت كمبش إن “ديالى فيها العديد من منظمات الدفاع عن حقوق المرأة، لكنها تعيش في سبات مزمن منذ سنوات وكأنها مجرد يافطات بدون أي عمل حقيقي في الميدان”، مبينة أن “المرأة في ديالى تعاني من التهميش والإقصاء من خلال عدم وجود أي تمثيل لها في إدارة المحافظة، والانتهاكات التي تأخذا أبعادا مختلفة”.
وأشارت كمبش الى “وجود كفاءات نسوية مميزة في ديالى باختصاصات متعددة يمكن أن تتولى المسؤولية في إدارة الكثير من الملفات الحيوية”، داعية الى “ضرورة إعطاء المرأة حقها في بناء ديالى، لأنها تمثل نصف المجتمع”.