طالبت الولايات المتحدة الأمريكية، إحدى الدول بالتوقف عن استخدام عملة الدولار، والاعتماد على عملتها الخاصة.
وأشارت الولايات المتحدة، إلى أن إيقاف زيمبابوي التعامل بالدولار الأمريكي، وحصولها على عملتها الخاصة، سيسمح لها بالسيطرة على اقتصادها، وأن تكون مستقلة عن البلدان الخارجية.
وقال مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الأفريقية دون ياماماتو “كما يعرف الجميع، فإن الولايات المتحدة ودول أخرى فرضت عقوبات على زيمبابوي، وما نريد تحقيقه هو جعلها دولة عظيمة اقتصاديًا، لأنها كانت كذلك في الماضي”، وفقا لصحيفة “زيمبابوي ميل”.
وتابع ياماماتو “صادرات زيمبابوي من الغذاء الآن، وحالتها الاقتصادية ليسا على أفضل حال، حيث يجب عليهم استخدام الدولار الأمريكي في كل شيء، وهذا جيد وسيء في نفس الوقت، لأنه يجب على زيمبابوي السيطرة على اقتصادها”.
وأضاف أنه “ينبغي على الدولة الأفريقية أن توقف اعتمادها على الولايات المتحدة والدول الخارجية، وهذا جزء من الإصلاحات التي يجب أن تتم على المدى القصير”.
وتنحى الزعيم السابق البالغ من العمر 93 عاما والذي حكم زيمبابوي مدة 37 عاما عن منصبه، بعد أن انقلب عليه الجيش والحزب الحاكم عندما أصبح واضحا أنه يعد زوجته غريس لخلافته، وأصبح رئيس زيمبابوي، نائبه السابق إيمرسون منانغاغوا (75 عامًا).